عربي | Français

«محسن مرزوق» يخشى تكتل الدساترة ضده و «حافض قائد السبسي» يدير المشهد - Capital AR

«محسن مرزوق» يخشى تكتل الدساترة ضده و «حافض قائد السبسي» يدير المشهد


مرزوق يخشى من الإطاحة به أو تكتل رجال النظام السابق ضده، تحديداً في الحكومة المقبلة، خصوصاً أن أغلب هياكل النداء، إما يسيطر عليها التجمعيين بالكامل، أو أغلبها من الدساترة
فالرئيس القادم، حسب ما يوهم به نفسه، يخشى من التجمعيين، لأنهم أكثر القوى المنظمة حالياً بعد إتاحة الفرصة لهم للعمل بشكل علني في نداء تونس ودخولهم مجلس الشعب بكم هائل . كما أن أزمة مرزوق في الحقيقة، هي الدساترة، وعدم قدرته على التخلص منهم. وإذا ما تشكّلة الحكومة القادمة من أغلبيتهم، سيكون انتصاراً كبيراً لهم، في ظل الخلاف بين الطرفين وتأييد التجمعيين لحافض قائد السبسي
فهو يدرك أنه منذ وصول التجمعيين إلى مجلس النواب، فإن حافض قائد السبسي هو من يدير المشهد. أما الصراع الأكبر داخل الدولة التونسية، فهو الخلافات مع رجال الأعمال، خصوصاً ما كان يشاع بطلب مرزوق من بعض رجال الأعمال، دعمه و قطع التمويل على منافسيه، وسط رفض قطاع عريض منهم. وبغض النظر عن صحة وغرض الترويج لمثل هذه الروايات في الأوساط السياسية، إلا أنها تعكس خلافاً عميقاً بينهم، وهؤلاء يريدون الحصول على امتيازات أكبر، مثل ما كانوا عليه في سابقا. والأخطر من ذلك، يمتلك رجال الأعمال سلاح « القوة الناعمة » وهو الإعلام. فأغلب رجال الأعمال يمتلكون وسائل الإعلام المرئية والمقروءة الخاصة، وبالتالي لديهم قدرة على خلق رأي عام، و هو دون شك إنتصار لحافض
Fourni par Blogger.